Women's Sports in the Gaza Strip Reality and Aspirations of "Historical and Analytical Study from a Feminist Perspective" from (1953 to 2008)


Article info

2009-04-26
2010-04-26
2010-04-26
2879 - 2916

Keywords

Abstract

The Palestinian sport in general and women sport in particular in Gaza Strip was at the height of its time in the fifties, which was considered as the golden period in which several factors combined and helped of its success. The researcher felt the important role that exerted by the Egyptian administration, which governed Gaza Strip, through its support of Palestinian sport, the dispatch of instructors and trainers of sports teams for both sexes, the training of trainers, preparation of the Palestinians for all the games, the exchange of sports delegations, and the interest of the military ruler, "yusef Agroudi", the struggler "Ahmed Alshoqairy" and the Supreme Council for Youth and Sports to sports activities. The researcher reached to a significant result confirms that Gaza Strip during the reign of the Egyptian administration was able to preserve the Palestinian identity to represent Palestine in the Arab and international forums under the guarantee of the Palestine Liberation Organization. The researcher also, concluded that women's sport at that time seemed to be encouraged from parents and the community. The view of male towards the girls didn’t prevent them from the participation of girls in the world championships in China and Sweden, as well as the Arab sports tournaments. Habits and traditions did not pose any obstacle to the participation of girls in the sports arena at the time when Gaza strip has the sort of a large social stability, as well as the fact that the leaders of sport work had the confidence of the community. The researcher however, found that the people who interested in sports are those people who represented Palestine in the most exterior sports arenas and known of their patriotic affiliation, and they interested in raising the girl patriotically to pride Palestine, such as Haj Salem Shurafa, Muammar Bseiso, Yousra Albrairi and Yusuf Alhashwa. This shows that, the player of the Palestinian team table tennis, Aida Salama was the first Palestinian girl threw a bomb on the Israeli army at the Central Post in Shojaeya area western of Gaza City. The researcher found those girls participations overseas, either with Arab or international fulfilled political achievements more than sports because they represented the issue of Palestine, which was and still the issue of public opinion, where the sympathy, the warm welcome and good dealing had been. The researcher believes that, women's sport in the period between 1994-2008 experienced a situation between the tide and the reflow, and has not seen that activity and the evolution of sports in the previous phases. Most of the sports activities in that period were limited to males, and the activities of women that were in that period were feminist individual cases and personal efforts. Most of the activities of women's sports did not continue because of its lack of continuity, attention and the moral and material support. For example, a volleyball team in the Palestinian Ahly club, the basketball team in the Gaza Sports Club, and the YMCA. By contrast, in the beginning of the third millennium the Federation of football formed a football feminist team that represented Palestine in the Arab First Championship for women's football, but stopped specifically in Gaza Strip after such participation in 2006 because of the circumstances that Gaza strip was facing, and then women's soccer was limited only for the governorates of the West Bank because of the easy movement and travel. Athletics had the largest chance of continuity where the famous of hostilities were in Gaza, two of them are two sisters who play in the women team's soccer called Sanae and the Wesam Bakhit. The Individual games were fast-spreading and multi in Gaza Strip where the participations of girls, as well as the most famous karate player was in Gaza Strip, who continued her sports activity till she got a black belt in the game and she is now the trainer of girls.

These articles may interest you also

"(الرياضةُ النسويةُ في قطاع غزة: واقعٌ وطموح - دراسة تاريخية تحليلية من منظور نسوي - من (1953-2008


معلومات المقال

2009-04-26
2010-04-26
2010-04-26
2879 - 2916

الكلمات الإفتتاحية

الملخص

كانت الرياضة الفلسطينية عامة، والنسوية خاصة، في قطاع غزة في أوج عصرها في فترة الخمسينات؛ والتي تُعتبر مرحلةً ذهبيةً تضافرت فيها عدة عوامل ساعدت على نجاحها، ولمست الباحثة مدى الدور الهام الذي بذلته الإدارة المصرية التي كانت تحكم قطاع غزة آنذاك، من خلال دعمها للرياضة الفلسطينية في القطاع، وإيفاد مدربين ومدربات للفرق الرياضية للجنسين، وتدريب وإعداد مدربين فلسطينيين لكافة الألعاب، وتبادل الوفود الرياضية، ومدى اهتمام الحاكم العسكري آنذاك "يوسف العجرودي" والمناضل "أحمد الشقيري" والمجلس الأعلى للشباب والرياضة بالأنشطة الرياضية. وتوصلت الباحثة إلى نتيجة هامة تؤكد أن قطاع غزة خلال فترة حكم الإدارة المصرية استطاع أن يحافظ على الهوية الفلسطينية بتمثيله فلسطين في المحافل العربية والدولية تحت مظلة "منظمة التحرير الفلسطينية". واستنتجت الباحثة أن الرياضة النسوية في ذلك الوقت لاقت رواجاً وتشجيعاً من الأهل والمجتمع، ولم تكن تلك النظرة الذكورية تجاه الفتاة تمنع من مشاركة الفتيات في بطولات عالمية في الصين والسويد، إلى جانب الدورات الرياضية العربية، فالعادات والتقاليد لم تشكل أي عائق أمام مشاركة الفتاة في الحقل الرياضي في ذلك الوقت؛ لما كان القطاع يتمتع بنوعٍ كبيرٍ من الاستقرار الاجتماعي، إلى جانب كون قادة العمل الرياضي كانوا محل ثقة المجتمع. ووجدت الباحثة أن القائمين على الرياضة هم ذات الأشخاص الذي مثّلوا فلسطين أيضا في معظم المحافل الرياضية الخارجية، وعُرفوا ببراعتهم وانتمائهم الرياضي والوطني، وهم أيضا المناضلون الذي اهتموا بتنشئة الفتاة تنشئةً رياضيةً وطنيةً لتشرّف فلسطين خارجياً، مثل الحاج "سالم الشرفا" و"معمر بسيسو" و"يسرى البربري" و"يوسف الحشوة". ويبين هذا أن لاعبة المنتخب الفلسطيني لكرة الطاولة "عايدة سلامة" هي أول فتاة فلسطينية تلقي قنبلةً على الجيش الإسرائيلي عند البريد المركزي بمنطقة الشجاعية غرب مدينة غزة. توصلت الباحثة إلى أن مشاركات الفتيات الخارجية سواء الدولية منها أو العربية حققت إنجازاتٍ سياسيةً أكثر منها رياضية؛ كونهن يمثلن قضية فلسطين التي كانت، ولازالت، قضية رأي عام، حيث كان التعاطف والاستقبال الحافل والمعاملة الحسنة. ترى الباحثة أن الرياضة النسوية في فترة ما بين 1994-2008 مرت بحالة ما بين المد والجذر، ولم تشهد ذلك النشاط والتطور الذي شهدته الرياضة في المراحل السابقة. معظم الأنشطة الرياضية في تلك الفترة كانت مقتصرةً على الذكور، وما تم من نشاطٍ نسويٍ كان عبارةً عن حالاتٍ فرديةٍ وجهودٍ شخصية. معظم الأنشطة الرياضية النسوية لم يُكتب لها الاستمرارية؛ لافتقارها إلى الدعم المعنوي والمادي والاهتمام اللازم. من الأمثلة على ذلك فريق كرة الطائرة في "النادي الأهلي الفلسطيني" وفريق كرة السلة في "نادي غزة الرياضي" و"جمعية الشبان المسيحية". في المقابل؛ وفي بداية الألفية الثالثة؛ تم تشكيل فريق كرة قدم نسوي من قبل "اتحاد كرة القدم" ومثّل فلسطين في بطولة العرب الأولى لكرة القدم النسوية، لكنه توقف تحديداً في قطاع غزة بعد هذه المشاركة في العام 2006؛ نظراً للظروف التي يمر بها القطاع، واقتصرت مشاركات كرة القدم النسوية على محافظات الضفة الغربية؛ لسهولة التنقل والسفر. ألعاب القوى كان لها النصيب الأكبر من الاستمرارية؛ حيث يوجد في غزة أشهر العدّاءات الفلسطينيات؛ منهن اثنتان تلعبان في المنتخب النسوي لكرة القدم؛ وهما الشقيقتان: "سناء" و"وسام بخيت". الألعاب الفردية كانت سريعة الانتشار ومتعددة في قطاع غزة من حيث مشاركات البنات، إضافة إلى وجود أشهر لاعبة كاراتيه فلسطينية في قطاع غزة والتي استمرت في نشاطها الرياضي إلى أن حصلت على الحزام الأسود في اللعبة، وأصبحت الآن مدربةً تدرب الفتيات.

These articles may interest you also

An-Najah National University
Nablus, Palestine
P.O. Box
7, 707
Fax
(970)(9)2345982
Tel.
(970)(9)2345560
(970)(9)2345113/5/6/7-Ext. 2378
E-mail
[email protected]
Dean
Prof. Waleed Sweileh